المحاور
Newsletter
Email:

نصر الله: القتال للدفاع عن حلب هو دفاع عن سورية ولبنان والعراق والأردن

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله: نحن في سورية ندافع عن لبنان وعن شعبنا في لبنان وعن مستقبل ومصير لبنان لأنه لا يمكن تفكيك مستقبل ومصير لبنان عما يحصل في سورية والعراق، مشيراً إلى أن القتال للدفاع عن حلب اليوم هو دفاع عن لبنان وسورية والعراق وهو دفاع عن الأردن الذي تعرض قبل أيام لاعتداء. 


وأضاف السيد نصر الله في كلمة له خلال الحفل الذي أقامه حزب الله بمناسبة ذكرى أربعين الشهيد القائد مصطفى بدر الدين «ذوالفقار» أمس: إن الشهيد القائد بدر الدين كان له الدور الكبير في الدفاع عن سورية والعراق لأنه كان يعتقد أن الدفاع عن سورية والعراق هو دفاع عن لبنان، مضيفاً: إن السيد ذوالفقار كان هو المسؤول عن الملف الجهادي في العراق وسورية وكان لديه تحمّل كبير للمسؤولية في ذلك.
ولفت نصر الله إلى أن إعطاء فرصة للمشروع الأمريكي- التكفيري سيضيع كل الإنجازات السابقة خلال السنوات الماضية، لذلك كان يجب أن نكون في منطقة حلب للدفاع عنها ونحن فعلاً نوجد بأعداد كبيرة في تلك المنطقة، مشيراً إلى أن ما يجري في حلب هو معركة طاحنة ولكن هناك تهويلاً إعلامياً عبر إعلام ممول خليجياً لبث الشائعات بأن «حزب الله ينهار ويتلقى الكثير من الخسائر»، وتابع: هؤلاء يخترعون الكذبة ويبثونها ومن ثم يصدقونها ويفرحون بها وهذا الفريق الإعلامي السياسي هو داخلياً وقلبياً مع «داعش» من الفلوجة إلى الرقة إلى حلب وهذا ما تؤكده مواقفهم وإعلامهم.
وأضاف نصر الله: كي نقيّم المعركة بدقة، هناك منذ بداية شهر حزيران 26 شهيداً وأسير واحد ومفقود واحد وكل كلام آخر غير دقيق والهدف منها التهويل وشن حرب نفسية ضد المقاومة، بينما في حلب هناك حرب كونية وقف بوجهها الجيش العربي السوري والحلفاء ومنهم المقاومة بكل بسالة وشجاعة وأفشلت تنفيذ المشروع الأمريكي وقد تم تحقيق إنجازات ضخمة في تلك المنطقة لدرجة أن المحور الآخر كاد ينهار ولذلك تدخلت واشنطن وطلبت الهدنة كي تعمل على إعادة دعم المجموعات الإرهابية.
وأشار نصر الله إلى أنه بناء على إحصاءات المقاومة الموثقة فإن المحور الآخر والجماعات الإرهابية من 1/6/2016 إلى 24/6/2016 عدد قتلاه هو 617 قتيلاً بينهم عشرات المتزعمين الميدانيين وبعض المتزعمين الكبار ولديهم أكثر من 800 جريح وتم إعطاب وتدمير أكثر من80 دبابة وآلية  «فبهذه المحصلة كلها من يكون لديه خسائر أكبر»، مضيفاً: فلنضع خسائر المقاومة أمام هذه الخسائر للجماعات الإرهابية هل مشروع هؤلاء يحقق نجاحات في ظل هذه الخسائر كلها؟.
وأكد نصر الله أن هناك إنجازات كبيرة حصلت في حلب فهناك توسعة جغرافية شكلت حزاماً أمنياً للمدينة وفتحت الطريق وكسرت الحصار عنها، مشدداً على أن ما جرى في حلب في الأشهر القليلة الماضية هو صمود تاريخي وكبير جداً أمام حجم المؤامرة الجديدة.
وأضاف نصر الله: هذا يرتب الآن مسؤولية إضافية.. مزيداً من الحضور في حلب من الجميع نحن سنزيد حضورنا والمطلوب من الجميع أن يحضر لأن المعركة الحقيقية الآن هناك والمعارك الأخرى قد تكون ذات طابع دفاعي أو محلي أو محدود ولا يجوز التراجع في هذه المعركة أو الخضوع للأكاذيب والإشاعات والحرب النفسية الكاذبة والمضللة.
وأضاف نصر الله: إن الشك والريبة لدى هؤلاء كبير وهم يعملون بناء على الضغط والدعم السعودي في أكثر من منطقة إلا أن هناك وسائل إعلام مضللة، بينما إرادة المقاومين والأخوة ثابتة ولا تتزحزح وبيئة المقاومة تزداد في كل يوم في فهم صوابية هذا الخيار وتفهم جيداً كل المشاريع التي تستهدف المنطقة.
وتوجه نصر الله إلى الشباب المقاومين في سورية بالقول: أنتم الصادقون في وعدكم وأنتم الأمناء على وصايا الشهداء، أنتم الذين تدافعون عن معركة الحق، أنتم الذين صنعتم المعجزة والتاريخ في المنطقة في حرب تموز وأنتم الذين ستسقطون مشروعات الهيمنة والفتنة والتكفير في المنطقة.
ولفت نصر الله  إلى أن للقائد مصطفى الكثير من الأدوار والمهام التي حقق فيها إنجازات في مسيرة المقاومة ومن هذه الملفات هو ملف إطلاق الأسرى والمعتقلين من السجون الإسرائيلية، مؤكداً أن الشهيد السيد مصطفى كان هو رئيس فريق التفاوض في كل عمليات التفاوض لإطلاق سراح الأسرى مع العدو الإسرائيلي رغم كل المحاذير الأمنية المتعلقة بشخصية الشهيد القائد.
وتوجه نصر الله بالتحية لعائلة الشهيد ولاسيما والدته وزوجته وأولاده وإخوته ولكل رفاق الدرب والسلاح، كما توجه بالتحية إلى كل عوائل الشهداء ولاسيما عوائل الشهداء الذين ارتقوا في المعارك الأخيرة في منطقة حلب، كما توجه بالتحية إلى عوائل الشهداء الأسرى، مشدداً على أن المقاومة لا تترك أسراها وخير دليل على ذلك هو الدور الكبير الذي كان يقوم به الشهيد القائد في هذا المجال.

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0