المحاور
Newsletter
Email:

الأركان الروسية: تحديث مركز الإمداد المادي والتقني في طرطوس يحتاج إلى قرار سياسي بالتنسيق مع سورية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أعلن مصدر في هيئة الأركان العامة للقوات البحرية الروسية أن أي قرار لتحديث البنية التحتية لمركز الإمداد المادي والتقني الروسي في طرطوس لا يمكن أن يتم إلا بعد اتخاذ قرار سياسي بهذا الخصوص يجري بالتنسيق مع الجانب السوري.


ونقلت «سانا» عن المصدر قوله في تصريح بمدينة بطرسبورغ أمس: إذا تم اتخاذ قرار سياسي مناسب بهذا الخصوص من القيادة السياسية الروسية فإن المركز المذكور سيجري تحديثه إلى حد كبير بمراعاة الموقف السياسي والعسكري في منطقة البحر المتوسط.
وأشار المصدر إلى أن التحديث سيشمل تعزيز جميع أنواع حماية المشروع بما في ذلك الدفاع المضاد للجو وضد المخربين وسيجري بالتنسيق مع الجانب السوري.
وتابع المصدر: بعد تحديث البنية التحتية للمركز سيصبح بمقدور أحد الأرصفة العائمة استقبال السفن والطرادات بينما يستطيع رصيف آخر استقبال الفرقاطات وسفن الإنزال الكبيرة.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق أمس أن سفينة سيفيرومورسك الحربية المضادة للغواصات اتجهت إلى غرب البحر المتوسط لإظهار وجود روسيا العسكري في تلك المنطقة.
وقال مدير المكتب الإعلامي للأسطول الشمالي الروسي فاديم سيرغا: إن سفينة سيفيرومورسك الكبيرة المضادة للغواصات شاركت في وقت سابق ضمن المجموعة الدائمة لسفن الأسطول الحربي الروسي في البحر المتوسط في التدريب على إجلاء ركاب سفينة غارقة.
وأعاد سيرغا إلى الأذهان أن السفينة الحربية المذكورة بدأت تنفيذ مهماتها في حوض البحر المتوسط في تشرين الأول الماضي وشاركت في هذه الفترة بعدد من التدريبات المشتركة مع سفن تابعة لأسطولي البحر الأسود وبحر البلطيق الروسيين وقامت كذلك بتأمين الملاحة المدنية في البحر الأحمر وخليج عدن.

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0