المحاور
Newsletter
Email:

بسبب تأثرها بالأزمة المالية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

قال مصرف سوريا المركزي إن الاستثمار الأجنبي في البلاد تراجع خلال عام 2009 إلى 1.4 مليار دولار مقارنة بعام 2008 الذي بلغ 1.467 مليون دولار، مبينا أن سبب التراجع هو تأثر الاستثمارات الأجنبية بالأزمة المالية العالمية.
وأوضح البنك، في تقريره الاقتصادي الأسبوعي، أن "الاستثمار الأجنبي سجل تراجعا بمعدل 4.8%، أي ما يعادل 67 مليون دولار، مقارنة بالعام 2008".
ولفت إلى أن أرقام تدفقات رؤوس أموال المشاريع الاستثمارية القادمة الى سوريا خلال الفترة 2003-2008 تشير إلى نمو مطرد في الاستثمارات تجلت في العامين 2007-2008، حيث ارتفعت من 659 مليون دولار أمريكي في عام 2006 الى 1.467 مليار في عام 2008.
ويأتي التقرير بعد ثلاثة أشهر من مسح أجراه المكتب المركزي للاحصاء أشار الى أن نسبة الاستثمار الأجنبي المباشر من الناتج المحلي الاجمالي باستثناء قطاع العقارات وصلت عام 2008 إلى 3.27%.
وتحاول الحكومة السورية تشجيع المشاريع الاستثمارية كما تسعى الى اكتشاف الفرص الاستثمارية في مناطق سورية وتسليط الضوء على هذه المناطق وتسويق مزايا الاستثمار وفرصه الموجودة في سوريا.
وتعتزم الحكومة اجتذاب استثمارات بقيمة 2.8 تريليون ليرة سورية وانفاق نحو 2 تريليون ليرة في مجال الاستثمار خلال الخطة الخمسية الـ11 المقبلة.
يذكر أن الحكومة السورية أصدرت في السنوات الأخيرة عددا من التشريعات والقوانين بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة الضرورية لعملية التنمية اذ تحتاج سوريا الى استثمارات بقيمة 650 مليار دولار خلال العام الجاري وذلك بحسب مصادر رسمية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0