المحاور
Newsletter
Email:

المركزي: الطلب على الدولار 13 مليوناً والعرض 18 مليون دولار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

استقر في تداولات أمس الأول تجاه الليرة السورية لليوم الرابع على التوالي عند مستوى 47.40 ليرة للدولار بعد الارتفاع الذي سجله في بداية تداولات الأسبوع بواقع 15 قرشاً، وليستمر بذلك عند أعلى مستوى له خلال سنة، وذلك وسط التقلبات التي سجلها الدولار الأميركي في تداولات أمس الأول مقابل اليورو، وعلى الرغم من الارتفاع الملحوظ الذي سجله الدولار مقابل اليورو وذلك على الرغم من تصريحات بيرنانكيه محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والتي أفادت بأن قادة دول منطقة اليورو ملتزمون بتفادي التأخر عن تسديد التزامات الدين، وافتراضه بأن الحزمة الإنقاذية سوف تغطي التزامات كل من اليونان والبرتغال وإسبانيا لعدد من السنوات وتزامن ذلك مع إعلان وزير الاقتصاد البرتغالي بأنه يستبعد إمكانية تعادل اليورو مع الدولار، ترافق ذلك مع استمرار التفوق الذي يسجله العرض من الدولار الأميركي في السوق المحلية على الطلب على الدولار حيث سجل في تداولات أمس الأول مستوى 13 مليون دولار أميركي، حيث بلغ العرض 18 مليون دولار أميركي مقارنة بـ5 ملايين للطلب، الأمر الذي يشير إلى استمرار المخاوف في السوق المحلية إزاء الاحتفاظ بالدولار الأميركي وسط التقلبات التي يسجلها، والسعي للتخلص منه خوفاً من انخفاضه من المستويات المرتفعة التي سجلها في التداولات الأخيرة، وخاصة أن التوقعات تشير إلى أن الارتفاع الأخير للدولار الأميركي كان مفرطاً، وتزامن ذلك مع استمرار مبيعات المصارف المرخصة من الدولار الأميركي إلى المصرف المركزي بسبب فائض العرض حيث ارتفعت من أعلى مستوياتها حيث بلغت أمس الأول 15.5 مليون دولار أميركي، وترافق ذلك مع مبيعات من اليورو بلغت 1.5 مليون فقط كانت بسبب تحوط المصارف وسعيها لتجنب المزيد من الانخفاض لليورو، هذا وقد شهدت تعاملات المصارف فيما بينها بالدولار الأميركي ارتفاعاً ملحوظاً إلى مستوى 7 ملايين دولار الأمر الذي يشير إلى عودة هذه السوق إلى الانتعاش من جديد، على حين سجلت المراكز المدينة بالدولار الأميركي لدى المصارف المرخصة انخفاضاً طفيفاً إلى مستوى 98.80% من إجمالي المراكز المدينة مقيمة بالدولار الأميركي لتعود بذلك من جديد إلا أنها لا تزال عند أعلى مستوياتها، على حين استقرت نسبة المراكز الدائنة بالدولار الأميركي من إجمالي المراكز الدائنة مقيمة بالدولار الأميركي لدى المصارف المرخصة مع انخفاض غير جدير بالذكر إلى مستوى 9.80% مقارنة بـ10% في تداولات أمس الأول، علماً بأنه تتركز مراكز القطع الأجنبي الدائنة لدى المصارف المحلية بشكل رئيسي في العملات العربية التي ما زالت تتسم بأنها عالية العائد والتي ترتبط في الوقت نفسه بسعر صرف ثابت مقابل الدولار الأميركي، كما تشهد السوق في الوقت نفسه استمرار المخاوف لدى المستثمرين من احتفاظهم بالعملة الأوروبية والتي تتسم بتقلبات كبيرة في سعر الصرف، حيث تحتفظ المصارف بمراكز مدينة باليورو لم تتجاوز نصف مليون يورو، وسط عودة اليورو لتسجيل تحسن طفيف مقابل العملات الأخرى، حيث ارتفع في تداولات أمس الأول تجاه الليرة السورية إلى مستوى 56.73 ليرة لليورو إلا أنه لا يزال عند أدنى مستوى له على الإطلاق مقابل الليرة السورية، من ناحية أخرى يعزى استمرار الارتفاع الكبير في المراكز المدينة بالدولار الأميركي بشكل رئيسي إلى استمرار عمليات الـCarry Trades ودخول مستثمرين جدد في هذه الاستثمارات، التي بدأت منذ منتصف شهر تشرين الأول الماضي وتستمر للشهر السابع على التوالي وذلك للاستفادة من فروقات أسعار الفائدة بين العملات.

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
5.00