المحاور
Newsletter
Email:

العقاري: تراجع عدد المقترضين المتخلّفين عن السداد .. ومعالجة القروض المتعثرة وفقاً للشرائح المعتمدة حكومياً

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

قالت مصادر المصرف العقاري في تصريح "للثورة" إن المصرف يقوم باتخاذ كل الإجراءات التي من شأنها تسريع وتيرة مطالبة المقترضين وحثهم على المبادرة إلى التسديد وتسوية أوضاع قروضهم ،

وذلك من خلال متابعة العمل اليومي لفروع المصرف العقاري، وكذلك من خلال التعاميم المرسلة إلى الفروع بهذا الخصوص،‏

بالتوازي مع اتخاذ إجراءات قاسية بحق المقترضين تبعاً لما حدده مصرف سورية المركزي من استراتيجية للتعامل مع هذه القروض بدراسة ملف كل حالة على حدة وعدم دراستها كلها ككل واحد، في اطار ما حددته اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء من شرائح للقروض ودفعات كفالة حسن النية الواجب سدادها لإبرام التسوية الخاصة بكل قرض، بالنسبة لبعض فئات القروض، تبعاً لحجم القرض وحجم الأموال المستحقة والمتأخرة دون أن يبادر المقترض إلى تسديدها ، من خلال مشاركة المصرف العقاري في اللجنة المشكلة لهذا الغرض والتي يترأسها حاكم مصرف سوية المركزي وعضوية كل المصارف العاملة، علماً أن بعض الإجراءات متوقفة بسبب الأوضاع الحالية التي تشهدها بعض المناطق بسبب إجرام وتخريب المجموعات الإرهابية المسلحة.‏

وتشير مصادر المصرف العقاري إلى إن انخفاضاً لوحظ في عدد المقترضين المتأخرين عن سداد الأقساط المترتبة عليهم والمحالين إلى فئة الديون من 44603 مقترضين إلى 30341 مقترضاً، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا الانخفاض يعود إلى التسديدات التي يبادر إليها بعض المقترضين المحالين إلى حساب الديون من إجمالي المبالغ المستحقة عليهم ، بالنظر إلى ما تبادر إليه مديرية الشؤون القانونية في المصرف العقاري من التعاميم والإجراءات والاتصالات الهاتفية التي تقوم بها بشكل يومي لمتابعة عمل أقسامها لدى فروع المصرف بالملاحقة الإدارية والقانونية للمقترضين المتأخرين عن التسديد ، إضافة إلى أن جزءاً من الانخفاض الحاصل في عدد المقترضين المتأخرين عن سداد الأقساط المترتبة عليهم يعود إلى مبادرة بعض المقترضين لتسوية قروضهم بموجب المراسيم التشريعية الخاصة بالتسويات والصادرة في هذا الشأن.‏

وأوضحت أن عدد المقترضين الإجمالي في كافة فروع المصرف العقاري لغاية الشهر السادس (حزيران) من العام المنصرم 2012 يصل إلى 196407 مقترضين، مقابل 59860 مقترضاً متأخراً، بما يعني بعبارة أخرى أن نسبة أعداد المتأخرين مقارنة مع عدد المقترضين تصل إلى 304.77 بالألف، وهي نسبة منخفضة بشكل ملحوظ بالمقارنة مع النسب السابقة خلال الفترات والسنوات الماضية ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن ارتفاع النسبة بشكل عام يعود إلى جملة من الأمور التي يبرز منها إيقاف منح القروض في المصرف العقاري ما يعني عدم زيادة عدد المقترضين، إضافة إلى تعثر معظم المقترضين عن الدفع بسبب الظروف الحالية التي تعيشها البلاد من حصار اقتصادي جائر مفروض على الشعب السوري وتخريب وإجرام المجموعات الإرهابية المسلحة، وما افرزه ذلك من تراجع اقتصادي ملحوظ، ويضاف إلى جملة هذه العوامل قيام بعض المقترضين بدفع المستحقات المتأخرة والمترتبة عليهم وإغلاق قروضهم بالكامل بعد تسوية وضعها.‏

وقالت مصادر المصرف العقاري إن عدد المقترضين المحولين لحساب الديون المستحقة ولم تتم ملاحقتهم قضائياً حتى اليوم، وصل إلى 13245 مقترضاً موزعين على مختلف فروع المصرف العقاري في المحافظات والمدن والمناطق السورية، حسب المصرف الذي مول القرض للمقترض، حيث أظهرت الجداول التي أعدها المصرف بناء على ما ورده من فروعه أن هؤلاء المقترضين موزعون على المصارف الفرعية بمعدل 1415 مقترضاً في فرع دمشق، و990 مقترضاً في الفرع التعاوني بدمشق، و52 مقترضاً في فرع العزيزية بحلب، و945 مقترضاً في فرع حماة، إضافة إلى 826 مقترضاً في فرع إدلب، و643 مقترضاً في فرع تشرين باللاذقية، إضافة إلى 292 مقترضاً في فرع الحسكة و332 في فرع دير الزور، كذلك 1201 مقترض في فرع المصرف العقاري في مدينة درعا، و1110 مقترضين في فرع الرقة، و507 مقترضين في فرع المصرف بالنبك، كما تضمنت الجداول أن فرع صافيتا لديه 1610 مقترضين لم يسددوا مستحقات قروضهم الآن، إضافة إلى 694 مقترضاً في فرع المصرف العقاري بالحريقة بدمشق، و15 مقترضاً في فرع الصالحية، و29 مقترضاً في فرع بانياس، إضافة إلى 9 مقترضين في فرعه بالإسكان بدمشق، و461 مقترضاً في فرع دمر بدمشق، و1672 مقترضاً في فرع الكاملية، وأخيراً 451 مقترضاً في فرع المصرف العقاري بجبلة. وحسب المصادر فإن عدد المقترضين غير الممولين لحساب الديون، والمتأخرين عن سداد مستحقات المصرف على عاتقهم، يصل إلى 29519 مقترضاً.‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0