المحاور
Newsletter
Email:

تقرير المركزي الأسبوعي.. نعمد للتدخل في سوق القطع بيعاً وشراءًلضبط السعر والحدّ من التلاعب والمضاربة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ارتفع الدولار انخفض الدولار .. سيّان، فالنتيجة التقنية واحدة عند مصرف سورية المركزي، وهي أن ارتفاعه وهم وانخفاضه حقيقة كيفما كانت الأمور تكون، فمهما انخفض يكون أفضل وقريب

إلى الواقع، ومهما ارتفع فمصيره إلى انخفاض إذ لامكان للوهم هنا فنحن أبناء الحقيقة ولن تهزّنا الأوهام يوماً.‏

المركزي تابع كالعادة إصدار تقريره الاقتصادي الأسبوعي، مُغطّياً الفترة من 28 أيلول وحتى الرابع من تشرين الأول الجاري، مشيراً إلى أن الدولار ما يزال يتأرجح حتى بعد ظهر يوم أمس الأربعاء بين ( 170 ) و ( 188 ) ليرة، وهذا يؤكد حجم الأثر الكبير لفاعلية مصرف سورية المركزي، وأنه فعلاً هو اللاعب الأول والأساس في سوق الصرف السوري .‏

وفي متابعة المركزي بتقريره الأسبوعي المذكور أشار إلى أن الدولار الأميركي قد افتتح تداولاته الأسبوعية تجاه الليرة السورية عند مستوى 137.02 ليرة وأنهاها عند مستوى 137.44 مسجّلاً ارتفاعاً قدره 42 قرشاً (بمعدل 0.30%)، في حين افتتح اليورو تداولاته الأسبوعية تجاه الليرة السورية عند مستوى 185.37 ليرة وأنهاها عند مستوى 187.10 ليرة مسجلاً ارتفاعاً قدره 173 قروش (بمعدل0.92%) .‏

وكان المركزي - يقول التقرير - قد عمد منذ بداية شهر أيلول 2011 إلى تحريك سعر صرف الليرة مقابل العملات الأجنبية بما يتناسب مع تحركات أسعار صرف العملات العالمية المكونة لوحدة حقوق السحب الخاصة، والتي تم ربط الليرة السورية بها منذ مطلع 2007 وبشكل يعكس حركة العرض والطلب المحلي على العملات الأجنبية.‏

هذا وقد عمد المركزي منذ آذار عام 2012 إلى التدخل في سوق القطع الأجنبي بائعاً وشارياً للقطع بهدف ضبط سعر الصرف وتأمين استقرار مستويات الأسعار في السوق إلى جانب وضع الضوابط اللازمة لتأمين بيع القطع الأجنبي عن طريق المصارف ومؤسسات الصرافة المرخصة وفق سعر الصرف الوارد في نشرة أسعار الصرف الصادرة عن مصرف سورية المركزي والحدّ من تلاعب السوق السوداء والمضاربة على الليرة.‏

كما بدأ المركزي تنفيذ آليته الجديدة في التدخل الإيجابي في سوق الصرف في بداية شهر نيسان 2013، وذلك من خلال إعادة تفعيل قرار مجلس الوزراء رقم 1131 تاريخ 18/1/2012 القاضي بمنح المصارف المسموح لها التعامل بالقطع الأجنبي ومؤسسات الصرافة المرخصة حرية وضع نشرات أسعار صرف العملات الأجنبية الصادرة عنها وفقاً لتقييمها ورؤيتها الذاتية لسعر الصرف الحقيقي، مع تعهد مصرف سورية المركزي ببيعها القطع الأجنبي المطلوب وفق سعر الصرف الصادر عنها، وفي الوقت ذاته سيتابع المركزي الانحرافات التي قد تنتج عن تطبيق الآلية الجديدة في التسعير من قبل كل مؤسسة مالية، وذلك من خلال مقارنة التقارب والتباعد في تسعير الليرة مقابل الدولار.‏

وفي إطار جهود مصرف سورية المركزي الرامية إلى توسيع قاعدة تدخله الإيجابي في سوق القطع - يقول التقرير - أعلن المصرف عن قرار لجنة إدارته بإشراك المصارف العاملة في السوق في آليته بالتدخل الإيجابي في سوق القطع من خلال قيامها ببيع القطع الأجنبي للمواطنين للأغراض غير التجارية بالتوازي مع استمرارها في دورها الرئيسي في تمويل المستوردات، بهدف تقليص الفجوة السعرية التي لا تزال قائمة بين السعر السائد لدى المصارف ومؤسسات الصرافة المرخصة وبين السعر في السوق الموازية.‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0