المحاور
Newsletter
Email:

من خارج العاصمة..المطالبة بتأمين المحروقات للصناعيين وتسهيل رخص الاستيراد للتجار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

طالب أعضاء غرفتي تجارة وصناعة حماة باتخاذ الإجراءات والتدابير التي من شأنها تسريع عجلة الحركة التجارية والصناعية في المحافظة وتذليل العقبات والصعوبات التي

تواجه عملهم وتقديم التسهيلات لهم وخصوصاً في مجال منح الرخص الصناعية والتجارية وتأمين مستلزمات عملهم من المحروقات.‏

وتركزت مطالب التجار والصناعيين خلال لقائهم اليوم محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأمين فرع حماة لحزب البعث مصطفى سكري حول إحداث مراكزتحصيل فواتير للكهرباء والماء والهاتف في المنطقة الصناعية مع تأهيل شبكة الطرق في المنطقتين الصناعيتين في حماة وسلمية وإعادة النظر بسعر الكيلو الواط الساعي الصناعي والبالغ حالياً 46 ليرة سورية وزيادة الاهتمام بمدارس التلمذة الصناعية المقامة بين غرفة الصناعة ومديرية التربية ووضع حد للممارسات السلبية والخاطئة من قبل ضابطة جمارك حماة ودورياتها في مدينة حماة‏

كما دعت الفعاليات التجارية والصناعية إلى إعادة تفعيل موضوع تخصيص معارض السيارات والمفروشات في المنطقة الصناعية بحماة والمتوقف منذ عام 2002 لما فيه تخصيص هذه القطاعات بمقاسم ضمن توسع المنطقة الصناعية والتصدي لاحتطاب أشجار الفستق الحلبي والزيتون التي يجري قطعها والتعدي عليها بشكل سافر من قبل المخالفين وتفعيل دورمديرية الاقتصاد وإزالة رواسب الروتين والبيروقراطية التي تعتري عمل المديرية وتقف عائقاً أمام مصالح التجار ونشاطاتهم وخصوصا لجهة تسهيل منح رخص الاستيراد والعمل على اعتماد الآليات اللازمة لحسن تطبيق ما تم الاتفاق عليه خلال اللقاء الأخير بين رئيس مجلس الوزراء ورئيس وأعضاء اتحاد غرفة التجارة بخصوص السماح بتصدير الأغنام. وأكد محافظ حماة على الدور الذي يلعبه تجار وصناعيو حماة في دعم الاقتصاد الوطني إلى جانب مؤسسات القطاع العام معتبراً أن من بقي من الفعاليات التجارية والصناعية بوطنه سورية وحرص على مواصلة نشاطاته الاقتصادية رغم الظروف الراهنة هو وطني بامتياز ويستحق كل الدعم والاهتمام من قبل المعنيين في المحافظة التي لن تبخل في تقديم كل ما من شأنه تحسين أوضاعهم وتلبية طلباتهم وتأمين مستلزمات عملهم لما فيه النهوض والارتقاء بالقطاع الصناعي والتجاري بمحافظة حماة .ولفت إلى أن حماة تسعى خلال الفترة المقبلة لعقد مؤتمر استثماري لتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية إلى جانب التحضير لعودة مهرجان ربيع حماة احد أهم المحطات الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والاجتماعية في المحافظة .وأشار أمين فرع حماة للحزب إلى التشاركية المعهودة بين القطاعين العام والخاص في سورية والتي تعود إلى سبعينيات القرن الماضي والتي كان لها منعكسات ايجابية ملحوظة في تحسين الوضع الاقتصادي وإنعاشه لافتاً إلى أهمية هذه اللقاءات في تقييم وتقويم العمل الصناعي والتجاري وطرح الأفكار والرؤى والتصورات التي من شأنها تحسين هذه القطاعات وتعزيز مشاركتها في عملية التنمية.‏

حضر اللقاءات قائد شرطة المحافظة ورئيس مجلس المحافظة وعضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والصناعة ومدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك .‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0