المحاور
Newsletter
Email:

إطلاق شركة دمشق الشام القابضة برأسمال 60 مليار ليرة.. محافظ دمشق: نتطلع لتكون الشركة رائدة فى مجال تطوير المناطق التنظيمية والأحياء السكنية المتكاملة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

برأسمال 60 مليار ليرة سورية أطلقت محافظة دمشق في مقر مديرية تنفيذ المشروع /666/ شركة دمشق الشام القابضة المساهمة المغفلة الخاصة خلال الاجتماع الاول للهيئة التأسيسية للشركة التى ستتولى إدارة وبناء واستثمار المنطقة التنظيمية الأولى الواقعة في المزة خلف مشفى الرازي.

‏‏‏

وتخضع الشركة للمرسوم التشريعي رقم /19/ للعام /2015/ ولقانون الشركات الصادر بموجب المرسوم التشريعي رقم /29/ للعام /2011/ وللنظام الأساسي للشركة وبموجب ذلك سيتم نقل ملكية العقارات التى تعود للمحافظة فى هذا التنظيم العمراني للشركة ليتسنى لها الاستثمار فيها بدلاً من بيع عقاراتها بالمزاد العلني بما يسهم فى توفير السيولة النقدية لتنمية المنطقة التنظيمية سواء من قبل الشركة مباشرة أم عبر الاشتراك مع شركات تؤسسها.‏‏‏

ومن مهام الشركة القيام بمشاريع تجارية واقتصادية واستثمارية في مختلف القطاعات المسموح بها قانونياً وتأسيس شركة أو اكثر لإدارة شركات أخرى تابعة أو مساهمة بها وإجراء تراخيص البناء ومراقبة تنفيذها ومنح إجازات السكن ومطابقة افراز المقاسم والاقسام المنفذة لصالح المحافظة وتحت رعايتها.‏‏‏

وأوضح محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان أن مديرية الأملاك فى المحافظة هي التي كانت تدير استثماراتها سابقاً وتقوم بتنفيذ خطط التطوير وتمكنت من مضاعفة إيراداتها لكن ليس بالشكل الذى تطمح اليه المحافظة خاصة بعد أن قررت التخفيف من الرسوم والضرائب المفروضة على المواطنين لهذا كان لابد من ايجاد عائدات اخرى تمكنها من تقديم خدمات لائقة عبر انشاء شركة قابضة مساهمة وأخرى تابعة لها تقوم باستثمار أملاك المحافظة بطريقة متطورة وبجودة عالية فى المنطقتين التنظيميتين /101 /و102 / وفق المرسوم /66/ والمناطق التنظيمية الاخرى التى سيطبق عليها مؤكداً أن المرسوم حقق العدالة الاجتماعية لمالكي الأسهم العينية فى المنطقة التنظيمية الأولى والثانية وحقق عائداً اقتصادياً كبيراً لهم.‏‏‏

ولفت الصبان الى أن المحافظة تتطلع لتكون الشركة رائدة وأنموذجاً في مجال تطوير المناطق التنظيمية والاحياء السكنية المتكاملة وتقديمها للمواطنين مع أفضل الخدمات بمختلف فئاتهم وتسخير كل الطاقات والقدرات للالتزام بالعهود وتلبية الاحتياجات على المدى القصير وبأعلى مستويات الجودة والكفاءة المهنية من خلال الاعتماد على فريق متكامل ذى خبرة واسعة بمجال الادارة والتنظيم والبناء والتعمير آملاً أن يكون للمصارف الحكومية دور فى عملية التمويل وبعد مضي عامين للخطة الاستثمارية ستتمكن الشركة من تمويل نفسها بنفسها علماً أن مديرية تنفيذ المشروع حصلت على قرض مبدئي بقيمة /20/مليار ليرة لبدء تنفيذ البنى التحتية.‏‏‏

بدوره كشف عضو المكتب التنفيذي فيصل سرور أن رأسمال الشركة موزع على/600/ألف سهم كل سهم بمئة ليرة مؤكداً أن اقامة الشركة تعد قفزة نوعية فى تنظيم اسلوب ادارة الوحدات الادارية لأملاكها واستثمارها حيث تدار بطريقة عصرية متطورة تجارية بعيدة عن الروتين والبيروقراطية تنسجم مع التوجيهات الرئيسية لقانون الادارة المحلية وتضم مجلس ادارة منتخب من قبل مجلس المحافظة والهيئة المالكة للمشروع مع وجود خبراء مشهود لهم بالكفاءة والخبرة فى ادارة المناطق التنظيمية.‏‏‏

من جانبه لفت عضو مجلس محافظة دمشق وعضو في الشركة القابضة الدكتور بلال عرابي الى أن الشركة تسهل عمل المشروع من خلال علاقاتها مع البنوك والشركات الاخرى وتنافس وتقدم أرباحاً اضافية للمحافظة وتسمح بالاستفادة من إمكانيات الشركات الخاصة التى يمكن أن تعمل معها فى معظم المحافظات وفي أي منطقة تنظيمية جديدة.‏‏‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0