المحاور
Newsletter
Email:

ألف مصاب بسقوط زخات نيازك فوق الأورال الروسية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

النيازك فى الأورال بروسيا الاتحادية إلى نحو ألف شخص.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن ميخائيل يوريفيتش حاكم منطقة تشيليابنسك الروسية قوله أمس:" إن عدد الجرحى جراء سقوط النيازك على المنطقة بلغ نحو 950 شخصا" لافتا إلى "أن نيزكا انفجر فوق تشيليابنسك حيث أدت موجة الصدمة إلى تحطم نوافذ المباني وهدمت جزئيا جدران أحد المصانع".

20130216-040030.jpg

من جانبه أكد فلاديمير بوتشكوف وزير الطوارئ الروسي أن أولوية عمل الوزارة يكمن في تقديم المساعدات اللازمة لجميع المتضررين جراء الحادثة مشيرا إلى ضرورة تعزيز جميع أنظمة الرصد والتنبؤ بما في ذلك من الفضاء.

وقال بوتشكوف لقناة (روسيا اليوم):" لقد قمنا بعملية رصد للإشعاع والمواد الكيميائية حيث أظهرت معدلاته استقرارا في المنطقة كما طالبنا الأكاديمية الروسية للعلوم بإطلاعنا على توصيات خبرائها من أجل تنفيذ جميع العمليات لتعزيز نظام الرصد والتنبؤ وننتظر اقتراحات محددة بشأن تطوير نظام الرصد الفضائي حول كوكب الأرض".

بدوره أشار فلاديمير ستيبانوف أحد مسؤولي الوزارة إلى أن قوات الطوارئ التي تضم أكثر من 20 ألف شخص أعلنت حالة الاستعداد القصوى وباشرت دراسة المنطقة وتقييم الوضع منذ تلقيها المعلومات الأولية عن الحادثة مؤكدا أن نسبة الإشعاع حتى الآن لم تخرج عن المعتاد وأن شبكات الكهرباء والاتصالات وكذلك المواصلات والبنية التحتية تعمل بشكل منتظم.

ولفت ستيبانوف إلى أنه تم التخلص من بعض التشويشات التي كانت موجودة على شبكات الاتصال وأن ثلاث طائرات روسية تقوم بتفقد أجواء المنطقة وستتم موافاة المواطنين بالمعلومات.

وفي سياق متصل دعا ديمتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي في تصريح له إلى إنشاء منظومة دولية لمواجهة الأجسام الكونية مبينا أنه لا توجد حاليا لدى أي دولة في العالم إمكانيات لصد هذه الأجسام.

وكان متحدث باسم وزارة الأحوال الطارئة الروسية قال في بيان له:" إن نيزكا تفتت فوق الأورال واحترق جزئيا في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي وتساقطت أجزاء منه على الأرض حيث دوت عدة انفجارات قوية رافقتها ومضات من الضوء الأبيض".

بوتين قلق إزاء الوضع المرتبط بسقوط النيزك في مقاطعة تشيلابينسك الروسية

من جانبه أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن قلقه إزاء الوضع المرتبط بحادثة سقوط النيزك في مقاطعة تشيلابينسك ووجه طاقما خاصا من وزارة الطوارئ الى مكان الحادث. وقال بوتين: "إن السلطات المحلية تسيطر على الوضع حسب أقوالهم ولكنه لا مانع من توجه الفريق المختص من أجل تقييم الأضرار وبذل الجهود اللازمة لتقديم المساعدات للسكان".

وأضاف الرئيس الروسي: "يجب أن نهتم بما يتعلق بسقوط النيازك ليس من وجهة النظر الفلكية فقط بل من وجهة نظر الإنذار المبكر للسكان حول إمكانية وقوع حوادث مماثلة قدر المستطاع" مشيرا الى ان روسيا ليس لديها نظام فعال للمراقبة في هذا المجال.

وأكد بوتين أنه يجب قبل كل شيء تقديم المساعدات للناس في الوقت الحالي لافتا الى أن الحادث تسبب بتعطيل عمل المنشآت الصناعية وأسفر عن إصابة مواطنين.

وتابع.. يجب بذل كل الجهود الممكنة من أجل تقييم الخسائر بموضوعية وقبل كل شيء مساعدة الناس.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الداخلية الروسية ان سقف مصنع انتاج الزنك في تشيلابينسك انهار جزئيا بسبب الموج الذي أثاره سقوط نيزك في الاورال.

وقال متحدث باسم الوزارة.. "بسبب سقوط النيزك وما تسبب به من موج في مصنع انتاج الزنك انهار قسم من سقف وجدار المبنى".

وبينت الوزارة الروسية ان النيزك سقط على بعد 80 كم عن بلدة ساتكا.

وراجع المستشفيات طلبا للمساعدات الطبية نحو50 شخصا بسبب الجروح التي سببها الزجاج المتكسر نتيجة لهذه الظاهرة الطبيعية.

من جهة اخرى أعلن سيرغي زاخاروف رئيس القسم الإقليمي في المجمع الجغرافي الروسي أن ثلاثة انفجارات سبقت سقوط النيزك فوق الأراضي في مقاطعة تشيلابينسك.

وقال زاخاروف على موقع المجمع الجغرافي الروسي.. إنه وفقا للمشاهدات الخاصة كان مسار الكرة النارية متجها من الجنوب الشرقي نحو الشمال الغربي من المنطقة وسبق ذلك ثلاثة انفجارات متفرقة حصلت بعد اندلاع شرارة ساطعة في الجو تقدر درجة حرارتها ب 2500 درجة مئوية وكان الانفجار الأول أقوى الانفجارات حيث تحطم زجاج النوافد في منازل الجهة الجنوبية من مدينة تشيلابينسك.

ووفق تقديرات الخبير الروسي بلغ ارتفاع الانفجار من 60 إلى 70 كيلومترا وبلغت شدته من 1 إلى 10 كيلوطن تقريبا ووفق القياسات التي تمت من الطرف الآخر للمدينة قدر ارتفاع الانفجار ب30 كيلومترا مشيرا إلى أن زاوية سقوطه على خط الأفق تراوحت بين 40 و45 درجة وبذلك يكون مركز الانفجار قد حصل على مسافة من جنوب مدينة تشيلابينسك.

وقال الخبير إن النيزك بدا على شكل كرة نارية ملتهبة وهي جسم سماوي كبير أي نيزك كبير انفجر أثناء دخوله الطباقات السفلى الكثيفة من الغلاف الجوي ناشرا الشظايا الحجرية "السجيل" الناتجة عن الانفجار باتجاه الأرض.

ونفى الخبير ما تناقلته وسائل الإعلام عن أن مطرا نيزكيا سقط في مقاطعة تشيلابينسك إذ ان المطر النيزكي ليس خطيرا وهو شظايا حجرية أي ما يدعى السجيل الساقط من الفضاء وانما ما جرى لدينا كان انفجارا لشهب نارية تؤذي شظاياها الحادة من تصيبه.

وأضاف زاخاروف أن مسار الشهاب امتد لمدة خمس ثوان بينما جاءت الموجة الضاربة بعد ست دقائق تقريبا من انفجاره.

ومن جهتها قدرت اكاديمية العلوم الروسية وزن النيزك الذي شوهد في أجواء تشيلابينسك بنحو 10 أطنان ووصلت الطاقة الكامنة فيه الى بضعة كيلو أطنان.

وكان سكان البلدة الصغيرة بوركي في مقاطعة كوستاناي الكازاخستانية من بين الأوائل الذين شاهدوا كيف سقطت كرة نارية على الأرض.

وقالت رايسا خاليفينا انها خرجت صباحا من البيت ورأت كيف نشب في السماء وميض أخضر ومن ثم سمعت هديرا وكانت تتحرك كرة نارية بسرعة جنونية عبر السماء.

وتحركت الكرة في البداية بصورة مستقيمة ومن ثم غيرت مسارها وصارت تتحرك نحو الأرض ثم سقطت صباح اليوم فوق منطقة الأورال امطار من النيازك وكان يلاحظ هذا الوضع فوق أراضي مقاطعات سفيردلوفسك وتيومين وتشيلابينسك في روسيا.

يشار إلى أن آخر ظاهرة مشابهة حدثت في منطقة تشيلابينسك في العام 1949 حيث سقط المطر النيزكي آنذاك في بعض الأماكن من المنطقة المذكورة وقام السكان المحليون بعد انتهاء سقوطه بجلب ما يقارب 300 كليلوغرام من الأحجار السماوية للعلماء الروس.

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0