المحاور
Newsletter
Email:

ضمانة للتاجر والصناعي والمستهلك 4100 مواصفة قياسية معتمدة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أكد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق أديب الاشقر على ضرورة ألا تكون المواصفة وآليات منحها عائقاً اقتصادياً يعرقل عمليات انسياب السلع والبضائع والمنتجات إلى الأسواق.

الأشقر وخلال ندوة الأربعاء التجاري - لقاء أمس مع مسؤول حول المواصفات القياسية السورية ـ أشار الى الأهمية القصوى للمواصفة القياسية السورية وضرورة الالتزام بشروطها والإيمان بدورها ووظائفها وأهدافها لصالح المنتجات الوطنية.‏

كما أوضح أن مسؤولية توصيف المنتج السوري تقع على عاتق غرف الصناعة وضمن اختصاصاتها إضافة لبعض المستوردات والتي تتصف بالأهمية لجهة الشروط الصحية والبيئية وغيرها وأنه لا مانع لدى الغرفة لتقديم المساعدة في توصيف أي مادة في حال طلب منها ذلك.‏

مدير عام هيئة المواصفات والمقاييس المهندس محسن حلاق أشار إلى وجود 4100 مواصفة معتمدة في سورية تتوزع على القطاعات الهندسية والغذائية والكيمائية والنسيجية ومختلف قطاعات الإنتاج الأخرى مشيراً إلى أن أنواع المواصفات وآليات إصدارها إضافة الى فوائد التقييس ومبادئه واصفاً اياها بالضمان للتاجر والصناعي والمستهلك وجميع شرائح المجتمع وأنها مساهم حيوي في الاقتصاد وفي انسياب المنتجات أكثر من كونها عائقاً ومعرقلاً.‏

وأشار مدير المديرية الغذائية في الهيئة نضال عدرا إلى الأهمية الكبيرة للمواصفات وخاصة منها الغذائية لافتاً إلى وجود الكثير من المشكلات والإشكالات والشكاوي حول المواصفات الخاصة بالمواد الغذائية التي تسبب لهم المشكلات مرجعاً ذلك إلى غياب التواصل بين فئة التجار والصناعيين والهيئة، قائلاً: إن غياب هذا التواصل عند إعداد المواصفة يتسبب في هدر المال والوقت والكثير من الإجراءات في حال تم العمل على تعديل المواصفة بما يتلائم ومصالحهم وأسواقنا المحلية ونوعية المنتجات ذات الخصوصية، مبيناً أن المشاركة في إعداد المواصفة يعطي الفعالية والمصداقية والثباتية للمواصفة ويجنبها أي عمليات تعديل لاحقاً.‏

مدير غرفة تجارة دمشق عامر خربوطلي تساءل في مداخلته عن دور الهيئة في وضع البيانات الخاصة بالمواد والشروحات المتضمنة بها وخاصة لجهة المادة الحافظة ونسبها لأن هذه المادة في حال اختلاف النسب بين بلد وآخر تتحول إلى مادة مسرطنة، وكذلك عن دور الهيئة في بعض السلع التي لم توضع لها مواصفة رغم أهميتها وأثرها الكبير على الصحة والسلامة العامة وأن هناك آلاف السلع المنتجة محلياً والمستوردة بحاجة إلى مواصفة قياسية سورية لتحقيق عنصر السلامة والأمان للمستهلكين.‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0