المحاور
Newsletter
Email:

البرازيــــــل تعمـــــل للمركـــــز الخامــــس

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 بالتقصير في البحث عن حلول حقيقية للأزمة الاقتصادية التي تضرب أوروبا وقال إن هذه السياسات تؤثر على الاقتصادات الصاعدة «حتى الأكثر ديناميكية مثل الهند والصين»

ويرى مانتيجا أن البرازيل سادس أكبر اقتصاد في العالم تحتل موقعاً أفضل قليلاً لأنها تقلل اعتمادها على الأسواق الخارجية، مؤكداً أن الحكومة البرازيلية «ستواصل العمل» من أجل زيادة القدرة التنافسية للصادرات البرازيلية. وأكد مجدداً ثقته بأن الاقتصاد البرازيلي سيؤدي أداء أفضل في النصف الثاني من عام 2012 مقارنة بالنصف الأول مع تسجيل نمو من المتوقع أن يتراوح بين 3.5 و4٪.‏

وتائر نمو‏

وحديث مانتيجا عن اقتصاد بلاده لم يتوقف عند هذا الحد بل تعداه إلى أن بلاده « قادرة على أن تصبح خامس أكبر اقتصاد في العالم خلال الأعوام الأربعة المقبلة» مضيفاً إن وتائر نمو الاقتصاد البرازيلي ستتجاوز خلال الأعوام المقبلة نظيراتها الأوروبية بمرتين، مرجحاً تجاوز اقتصاد البرازيل الاقتصاد الفرنسي وربما حتى الألماني وبحسب وزير المالية البرازيلي، فإن اقتصاد بلاده سينمو في الأعوام المقبلة بنسبة وسطية ما بين 4-4.5٪ في السنة، فيما سيسجل نمو إجمالي الناتج المحلي الأوروبي نحو 2٪ سنوياً.‏

من جهة ثانية خفض البنك المركزي البرازيلي منذ أيام توقعاته لنسبة نمو اقتصاد البلاد إلى 1.9٪ عند نهاية العام الحالي ليسجل أدنى مستوى له منذ سنة 2009. وفي تقريره الأسبوعي خفض المركزي البرازيلي توقعاته بالنسبة لنمو السنة القادمة إلى 4.1 ٪.‏

وبالنسبة للفائض التجاري للبلاد، تشير توقعات البنك إلى أنها ستصل إلى نحو 18 مليار دولار خلال السنة الجارية، في حين ينتظر أن يصل حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالبرازيل إلى حوالي 55 مليار دولار.‏

ومقابل عدم التفاؤل للمركزي نجد أن الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف متفائلة بشأن النمو خلال العام 2012 وجاء هذا التفاؤل في معرض حديثها عن السعي الحكومي إلى تقليص فجوة الثراء في البلاد، التي تعتبر من الأكثر اتساعاً على مستوى العالم. وكانت الحكومة البرازيلية يسرت الائتمان بدءاً من العام الماضي عبر تخفيض أسعار الفائدة بعد أن رفعت الحد الأدنى للأجور إلى 622 ريالاً (332 دولاراً) شهرياً بعد أن كان 545 ريالاً.‏

قوة اقتصادية‏

في بيانات رسمية جديدة تقول الحكومة إن الاقتصاد البرازيلي أوجد وظائف جديدة للشهر العاشر على التوالي. وحسب مصادر وزارة العمل فإن اقتصاد البرازيل أضاف 204804 وظائف جديدة في تشرين أول الماضي بعدما خلق 246875 وظيفة في أيلول. ووفقاً لمسح أسبوعي للبنك المركزي فإن الصادرات البرازيلية تشكل 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي وأضاف التقرير إن البعد الأهم على الإطلاق في النمو البرازيلي هو زيادة التكامل الاجتماعي وزيادة الأسواق المحلية والفرص التي تتوافر داخل البرازيل نفسها، وتابع يقول:‏

بالطبع لا نحاول التقليــــل من أهميـــة الصادرات، لكن المفهوم القائل إن النمو البرازيلي ناتج عن الواردات الصينية من البرازيل غير حقيقي.‏


 

 

أضف إلى: Add to your del.icio.us | Digg this story
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
قيم هذا المقال
0